منتدى حلوة يا بلدي
اهلا و سهلا عزيزي الزائر بمنتدى حلوة يا بلدي ...

عزيزي المستخدم ...
ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول
و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل

ولكم جزيل الشكر ادارة المنتدى

نتمنى لك المتعة و المعرفة ..
و هذه دعوة للتسجيل بمنتدانا المميز
دخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
2295 المساهمات
642 المساهمات
555 المساهمات
437 المساهمات
395 المساهمات
346 المساهمات
254 المساهمات
243 المساهمات
199 المساهمات
186 المساهمات

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 2295
نقاط : 5119
تاريخ التسجيل : 09/04/2016
الاقامة : S Y R
العمل : : programmer
البرج : القوس
http://www.mo7it.esy.es

الشاعر حافظ ابراهيم

في 16/5/2017, 9:43 pm
حافظ إبراهيم
(1287 - 1351هـ ، 1870 - 1932م.
شاعر مصري حديث من الرّواد الأوائل في عصر النهضة، وصنوٌ لأمير الشعراء أحمد شوقي، حيث شاركه مسيرة الإحياء والتجديد في الشعر العربي التي كان محمود سامي البارودي قد حملها في مصر والعالم العربي في مطلع القرن العشرين.
ولد لأبٍ مصري وأم تركية في بلدة ديروط بأسيوط بصعيد مصر. توفي والده وهو في الرابعة من عمره، فانتقلت به أمه إلى القاهرة عند أخيها، ولكن حافظًا بعد أن وعى الحياة، أحس بثقل مؤونته على خاله، فقرر الهرب من البيت والاعتماد على نفسه.
اتسمت حياته في إحدى مراحلها بالوحدة والمعاناة والألم، فكان لذلك صدى في شعره، وعرف بوطنيته وشعوره القومي، وحبه للغة العربية.
واشتغل بالمحاماة فترة من الوقت متنقلاً من مكتب إلى آخر، حتى انتهى به المطاف في المدرسة الحربية، حيث انخرط في صفوفها وتخرج فيها بعد أربع سنوات، فعمل في وزارة الحربية ثم الداخلية ثم عاد إلى الحربية، فأرسل إلى السودان ضمن الجيش المصري عام 1898م.
أحيل إلى التقاعد عام 1903م بناءً على طلبه، وبعد سنوات من الفراغ عُيّن رئيسًا للقسم الأدبي في دار الكتب الوطنية وظل يعمل بها حتى وفاته.
عاش حافظ فقيرًا، لايستقر المال في يده بسبب كرمه وحبه لملذات الحياة. ومضت حياته في ظلال من الحزن والأسى، بسبب كثرة من فقد من أصدقائه وأصحابه، وانعكس ذلك على نتاجه الشعري، حيث تُمثل المراثي جزءًا كبيرًا من ديوانه، وقد عبّر عن ذلك بقوله:

إني مللت وقوفي كل آونةٍ أبكي وأنظم أحزانًا بأحزان
إذا تصفَّحْتَ ديواني لتقرأني وجدت شعر المراثي نصف ديواني

وكان حافظ قريبًا من عامة الشعب قادرًا على التعبير عن أحاسيس الجماهير الوطنية التي كانت متأججة ضد الإنجليز آنذاك فلُقب لذلك باسم شاعر النيل.
ومن أشهر قصائده قصيدة اللغة العربية تنعى حظها بين أهلها، وفيها دفاعٌ عن اللغة العربية ضد الذين يحاولون النيل منها فيرمونها بالضعف تجاه اللغات الأخرى ومطلعها:

رجعت لنفسي فاتّهمت حصاتي وناديت قومي فاحتسبتُ حياتي

ويقـول فيهـا على لسـان اللغة العربيـة

وَسِعْتُ كتاب الله لفظًا وغاية وماضقت عن آي به وعظات
فكيف أضيقُ اليوم عن وصفِ آلةٍ وتنسيق أسماءٍ لمخُترعاتِ
أنا البحر في أحشائه الدُّرُّ كامنٌ فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي

وأما قصيدته العُمَريَّة فقد استعاد فيها سيرة الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه وماتميزت به تلك السيرة من عدل وقوة، ومطلعها:

حسبُ القوافي وحسبي حين أرويها أني إلى ساحة الفاروق أهديها

ويقول مصورًا سيرة الفاروق وعدله

وراع صاحبَ كسرى أن رأى عمرًا بين الرعية عُطلاً وهو راعيها
وعهده بملوك الفرس أن لها سورًا من الجند والحرّاس يحميها
رآه مستغرقا في نومه فرأى فيه الجلالة في أسمى معانيها
فوق الثرى تحت ظل الدوح مشتملاً ببردة كاد طول العهد يُبليها

وديوانه مطبوع من جزءين، وله مقامة في النقد الاجتماعي تُسمَّى ليالي سطيح.


★***********************************************★
السعيد لا يملك كل شيء ، ولكنه يسعد بكل شيء يملكه.

www.mo7it.esy.es
avatar
الملكة
عضو نشيط
عضو نشيط
رقم العضوية : 38
عدد المساهمات : 243
نقاط : 816
تاريخ التسجيل : 09/12/2016
الاقامة : aleppo

رد: الشاعر حافظ ابراهيم

في 19/5/2017, 10:51 pm
و من لا يعرف حافظ ابراهيم
شاعر الشعب و الفقراء
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى